مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

لقد تجاوزتم الحدود .. وبوقاحة !

18-04-2013 13:06


لقد دفعونا لتكرار الكتابة عن القضية المتعلقة بأحداث جامعة دجلة وربما كان يوجد الكثير من الأشياء الجميلة ليكتب عنها في هذا الشهر المبارك غيرهذه القضية ، إلا أن شباب المسلمين بعد هذا الاعتداء الخطير وجدوا أنفسهم في مواجهة الافتراء والتضليل.

نعم يا سادة يوجد استفزار وبعضهم قام بالاعتداء على شباب من الأكراد والقضية لم تكن قضية تعليق إعلانات ، على أية حال فإن الأخبار عن هذه الاعتداءات موجودة من هنا وهناك . ولا يمكن أن نسمعها دون أن نشعر بالانزعاج.
إن هذا المسألة ليست عصية على الفهم إلى هذا الحد . ومنذ اليوم الأول ومع أول حدث ضمن هذه القضية التي مر عليها عدة أيام فإن التوضيحات والصور التي نشرت جعلت ما حدث في هذه القضية واضحاً للجميع.


أثناء قيام شباب من نادي شباب المعرفة بتعليق لافتات تتعلق بمحاضرة حول السيرة النبوية قام من يظن وهماً أن قدر جميع الأفراد في يده - وحاشا أن يكون كذلك – بالخروج إليهم بغوغائية والاعتداء عليهم بالضرب والعراك مما أدى تمزيق اللافتات.

في اليوم التالي ووفقاً للتصريحات التي أدلى بها السيد سعيد شاهين فإنه ورغم التعهدات التي تقدم بها حزب السلام والديمقراطية فقد تم الاعتداء على أربعة شباب من نادي المعرفة وجرحهم بضربات استخدمت بها السكاكين.

وحتى أثناء المحاضرة شاهدنا وبشكل واضح كيف قام أفراد من مؤيدي حزب العمال الكردستاني وحزب السلام والديمقراطية بالهجوم من الحقول على صالون المحاضرة . وبينما كانت المحاضرة تسير بشكل في غاية الحضارة وبأخذ الإذن الرسمي وبينما كان موضوع المحاضرة "حياة وسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم" فإن السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة : ما المشلكة معكم لتقوموا بما قمتم به ؟

لا بد من سبب لهذا الجنون وسوء المزاج . "نحن خلف طلابنا" عندما تقول إحداهنَّ هذه العبارة . هل تعرفين ماذا فعل طلابك ؟ هذا التجاوز للحد وهذه الوقاحة لا يمكن أن تكون . ومع كل هذه الصرخات فلا ينبغي أن يظنوا أن الشباب الذين ضربوا بالسكاكين سيعفون عمن اعتدى عليهم.

وسواء بسلطان الشعب أم القضاء ، فإنه بمواجهة الأعراف والقوانين الموجودة لا بد من محاسبة هذا الفعل ولا يصح أن يخرج فاعل هذا الخطأ منتصراً .
لو تم محاسبة المعتدين على عبيد الله درنا بالأمس ربما لما كنا عشنا مثل هذه الحوادث اليوم . ولألفت انتباهكم فإن ملف عبيد الله لم يفتح حتى من قبل . هل لديكم معلومات من كان هؤلاء القتلة وأين ذهبوا ؟


وفيما يتعلق بخصوص هذا الإعتداء الحالي فعندما يقف الناس ويقولون" يوجد اعتداء على الشباب الأكراد" فإنهم بالكلية يكذبون.
صحيح أن هناك اعتداء على شباب أكراد إلا أن المستهدف لم يكن من مناصري حزب العمال الكردستاني .
لا شك أن الأمر معروف جيداً من قبلهم .
بناء على هذا فلا شك أن كل شخص يعمل على إظهار ضحايا الإعتداء وإخفاء الذين قاموا بالاعتداء هو جزء من هذا التحريض.
وكون النواب من ضمن هؤلاء فإن هذا لا يغير شيئاً .


إن الإثارة والاستفزاز ليس بالتأكيد مهمة النواب .
منذ كم يوم ونواب حزب السلام والديمقراطية – وأقولها بصراحة – يقومون بالحريض هنا وهناك .
وأسأل : ماذا لديكم من عمل أمام المستشفى التي يوجد فيها الشباب الذين تعرضوا للاعتداء من قبل مناصريكم ؟
لماذا تريدون أن تقوموا بمؤتمر صحفي هناك بالتحديد ؟
هل وصلت الوقاحة إلى هذا الحد ؟
من جهة تقومون بالاعتداء ومن جهة تذهبون أمام المستشفى الذي يوجد فيه المرضى وتصرخون وتقومون بالتحريك يمنىً ويسرى !


انظر إلى الخيانة التي وقعت على الشعب الكردي وفكر بعقلك
إذا كنتم تقومون بتفسير الأمر بنية صافية لكنتم ذهبتم إلى زيارة الجرحى في المستشفى
هؤلاء الجرحى كانوا شباباً أكراداً .. أليس كذلك ؟



إن موضوع هذا الاعتداء والجهود التي يبذلها حزب العمال الكردستاني وحزب السلام والديمقراطية من إجل السيطرة على الساحة ليست فقط تجاه نادي شباب المعرفة ومؤسسات المجتمع المدني القريبة منهم.
هم يقولون : لا يمكن القيام بأي فعل أو نشاط دون أخذ الإذن منا .... بالمحصلة هذه الحالة تعاش،
وهذا ربما يشبه الاستبداد الذي تم إنشاؤه بيد رئاسة الجامعة على أي حال لكنه في المحصلة ينشئ من قبل طلاب حزب العمال الكردستاني بشكلٍ أشد قسوة واستبدادية
وعندما نراقب بانتباه هذه النظرة الاستعلائية الموجودة لدى حزب العمال الكردستاني في هذه المقاييس الصغيرة فإننا ندرك وللأسف أن هذا النوع من الحوادث يبعث على القلق. ويعطينا مؤشراً عن نموذج السلطة المطلوب بناؤها من قبل حزب العمال الكردستاني.
من أجل تجاوز هذه العملية بشكل آمن وسليم لا بد من توفير المصالحة ولكن إلى جانب هذا لا بد من لفت الإنتباه إلى ضرورة أن يتخلى حزب العمال الكردستاني عن هضم حقوق الناس عندما يكون في مراكز السلطة ، لأنه في الماضي قد حصلت حوادث مشابهة وتم منع طلاب من أقسام أخرى بإقامه نشاطاتهم وفعاليتهم من قبل طلاب حزب العمال الكردستاني وتم الاعتداء عليهم وضربهم .
وقد صدرت تصريحات مشابهة من إدارة الجامعة تدور حول سعيهم للسيطرة والهيمنة.
وكما تمت الإشارة سابقاً ومع عدم ترك النظرة الإيجابية فإن هذا الطاقم الذي قام بالاعتداء والعدوانية وتفاديا لحدوث أمور سلبية أخرى يجب أن يأخذ الرد المناسب من كافة مؤسسات المجتمع المدني التي لها تواجد في المنطقة . وإلا فإننا سنشهد في الغد أموراً مماثلة بسبب عدم محاسبة الفاعلين .


 

نقلها من التركية ابو عمرو



Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.