مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

السيسي "الشاويش" يرحل والإخوان يبقون

07-05-2014 12:55


يقول زعيم الطغمة الانقلابية في مصر السيسي :"إذا أصبحت رئيساً لمصر فلن يبقى فيها إخوان" وهو يزعم أنهم أعداء لمصر منذ 90 عاماً وأنهم أساس بلائها.


والحقيقة أن السيسي لا ينظر من منظور الصداقة للشعب وإنما من منظور العداء وليس من منظور مصالح الشعب بل مصالح الذين أوصلوه بوسائلهم القذرة إلى سدة الحكم. فيقول للشعب أن ينتخبوه ويمنحوه أصواتهم كي يخلصهم من ألد أعدائهم على حد زعمه.

من الواضح أن السيسي لا يعرف التاريخ ويظن أن الآخرين أيضاً لا يعرفوه.

كم من فرعون قبله حارب الأخوان وعاداهم وكم دعمته من قوىً عالمية. وأعطوه الوعود . لكن أياً من هؤلاء لم تكفه قوته لإنهاء الإخوان ومحوهم من الوجود.


أولاً الملك فاروق ومن خلفه قوى أمريكا وبريطانيا الذي ظن أنع بإغتيال الإمام حسن البنا سينهي الإخوان. ورمى به التاريخ في مزبلته وبقي الإخوان واقفين على أقدامهم.


وبعده جمال عبد الناصر الذي ارتدى قناع البطل وكان يمتلئ بالحقد والكره للإخوان المسلمين. وأخذ دعماً من أمريكا وبريطانيا وإسرائيل وروسيا. وكل هذه القوى الشيطانية قدمت الدعم لهذا الموظف الشاويش . وأعطي لقب بطل الشرق الأوسط. وقد قام بكل الممارسات الوحشية بحق الإخوان من إعدامات وتعذيب وسجون . ومع ذلك لم يستطع القضاء على هذه الحركة المباركة. واليوم نتذكره كشيطان ونرى الإخوان كأمل وحيد لمصر.


وجاء بعده أنور السادات وتقدم إلى حد الاتفاق العلني مع إسرائيل. وكان يريد أن ينهي الإخوان ومضى هو الآخر إلى مزبلة التاريخ وظل الإخوان صامدون.


وحسني مبارك الذي أراد أن يقوم بالمهمة متكئاً على تجربته كجنرال . وبدعم مالي وسلفي من السعودية. لكن وبفضل الله أسقطوه ووصل محمد مرسي إلى سدة الحكم رغم كل هؤلاء الظالمين.


وأنت أيها السيسي .. ايها الشاويش الأخير .. ذلك الذي يستمد ماله من السعودية وعلمه من أمريكا.  وجدوك أحمقاً فعلموك وأقنعوك أنك يمكنك أن تفعل هذا ؟ قد تصل إلى رئاسة الجمهورية بطرقكم وألاعيبكم لكنك لن تستطيع أن تكون رجلأً على الإطلاق. يقولون عنك فرعوناً .. وهل يكون العبيد فراعنة !! أنت بالكاد شاويش موظف لدى أسيادك.


الربانيون يبقون والشيطانيون يرحلون. وأنت سترحل والإخوان سيبقون تحت هذا الاسم أو غيره وبهذا الشكل أو بسواه.


وما تزعم أن ذلك سيكون درساً للإخوان فلتعلم أنه سيكون وبالاً عليك وعلى أمثالك.

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.