مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

من حيث لم يحتسبوا!

11-07-2014 11:29


 

أحسب أن الاحتلال لم يتوقع، حتى في أبشع كوابيسه، أن يأتي يوم تتصاعد فيه المواجهات في شوارع القدس ومدن الداخل الفلسطيني (الخط الأخضر) على النحو الذي ما زال قائماً منذ جريمة حرق الفتى الشهيد محمد أبو خضير، على يد مستوطنين في القدس.

هذا المشهد يُعيد للأذهان مواجهات الضفة وغزة عشية الانتفاضة الأولى (انتفاضة الحجارة)، حيث كان امتداد المواجهات صاعقاً للعقلية الصهيونية، وحجم استعداد الشارع مفاجئاً، وكذا سرعة انضمام أعداد متزايدة من الشباب لدائرة الفعل.. الفارق هذه المرة أن حدّة المواجهات كانت عالية، وأنها بدأت عنيفة منذ يومها الأول، وتركّزت في تلك المناطق التي اطمأن الاحتلال إلى تذويب هويتها، وإشغالها عن همّ الاحتلال، وتحييدها عن واقع الضفة وغزة.. فحين كان يجتاح الضفة أو يقصف غزة في السنوات الفائتة، لم تكن ردّة فعل تلك المناطق –في الغالب- تتجاوز التضامن العادي، محدود الوقت والمدى. لكنها الآن تبدو في قلب الحدث وصانعه الأبرز، ومحرّكه الأساسي.

ولو قدّر لهذه الهبة أن تستمر وتتصاعد لتتخذ شكل الانتفاضة اليومية، لحقّ أن نسمّيها (انتفاضة القدس)، لأن شعلتها تنامت في ربوع المدينة وضواحيها، رغم أن شرارة التغيير كانت في الخليل، من خلال عملية أسر المستوطنين الثلاثة التي جاءت كنتيجة لإضراب الأسرى، وتعنّت الاحتلال تجاه مطالبهم، فهذه العملية صاغت قناعات جديدة لدى جيل الشباب، وأحدثت نهضة كبيرة لمعنوياته، ولإيمانه بجدوى الفعل.. لكن الضفة لم تكن قادرة على إنضاج سريع لحدث بوزن الهبة الشعبية الممتدة، لظروفها المعروفة، حيث قلّة نقاط التماس مع الاحتلال في كثير من مدنها من جهة، ودور أجهزة السلطة المعطّل لأي حراك شعبي فضلاً عن المسلّح، من جهة أخرى.

حتى الآن، ما زال الوقت مبكّراً على التكهن بمآلات الهبة الحالية التي نراها تمتدّ إلى مناطق الضفة أيضا، بالتوازي مع اشتعال جبهة غزة..لكنّ تصاعدها وحضور الفعل في جميع ساحات فلسطين التاريخية يحمل دلالات هامة حول مآلات هذه الجولة في حال استمرارها أو تطوّرها، ففلسطين اليوم تنزف من كل مفاصلها، وليس هناك استفراد بجبهة أو ساحة دون أخرى، أي أن الهمّ يلف فلسطين كلها.

وهذا الشمول أعاد القضية إلى أصلها وجوهرها المتمثل بوجود الاحتلال، وضرورة مواجهته، كما أهال التراب على جميع أوهام التعايش والسلام والصلح مع الغاصبين، إذ لو كان هناك أفق لهذا الخيار لما انتفض أهل الداخل الفلسطيني والقدس، ولكان حرصهم على مكتسباتهم الحياتية في ظل الاحتلال مُقدّماً على استعدادهم للانتفاض في سبيل التغيير.

إن أهالي الداخل الفلسطيني يمثّلون اليوم الرصيد الوطني الإستراتيجي للقضية الفلسطينية، ثم لمشروع التحرير، فهم على تماس مباشر مع الاحتلال، مما يعني أن إمكانات عطائهم في الجولة النضالية القادمة أو الحالية ستكون عالية، ولن تلبث أن تتجلى إنجازات تصبّ في صالح مسيرة المقاومة. فقد طال ليل الاحتلال على فلسطين، ولا بدّ أن ينفتح آخر باب للصباح، طال الزمن أم قصر.

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.