مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

سقطت اقنعة حزب العمال الكردستاني

15-12-2014 16:55


 

قبل القبض على مرتكبي جرائم 6و7 أكتوبر وقتلة الشاب ياسين وزملائه في ديار بكر وهؤلاء يعدون حتى هذه اللحظة متهمون وفق المعايير القانونية لكن هؤلاء مجرمون لأن الأدلة ثابتة بحقهم بلا ادني شك كما يعلم الجميع ان هؤلاء من حزب العمال الكردستاني واعتقال هؤلاء أزعج تلك الأطراف السياسية والإعلامية المقربة من الكردستاني دون خجل وكان المفترض أن يخجلوا ويستحوا من اتخاذ موقف داعم لهؤلاء المجرمين
لكنهم لم يخجلوا بل وعبروا عن دعمهم لهؤلاء بوقاحة لا مثيل لها
إنها مهزلة بامتياز إنهم كانوا قد وصفوا حوادث 6و7 أكتوبر ومقتل الشاب ياسين بورو وزملائه اثناء توزيع لحوم الأضاحي على المحتاجين بالمؤامرة لكنهم بعد إلقاء القبض على القتلة تجاهلوا ما قالوه من قبل وأبدوا وقوفهم إلى جانبهم ما دام هؤلاء متآمرون لماذا تدافعون عنهم لماذا تعلنون دعمكم لهم مع كل الأدلة التي تثبت جرائمهم
لا يمكن أن نصف ذلك إلا بسقوط الأقنعة
إن هؤلاء الأطراف أبدوا رفضهم الشديد لقانون الأمن الجديد تحت غطاء الديموقراطية وحرية التعبير فعن أي حرية يتحدثون هل هي حرية رمي الملوتوف على المتاجر والممتلكات أم حرية تخريب المجتمع ونشر الفساد
وعقب تهدئة الوضع في المنطقة الكردية في تركيا كانت الاحداث بذريعة عين العرب كوباني لكنها كانت بتخطيط أمريكا وألمانيا الارعن
إنك تكافح من أجل حقوق الشعب الكردي وتعمل لحساب الإمبرياليين هل يمكن تفهيم ذلك إلا بأن الأقنعة قد سقطت أجل إن الأقنعة قد سقطت وأصبح كل شيء واضحا
إنكم تحاولون إخفاء عداوتكم للإسلام ومقدساته وشعائره تحت غطاء الحرية والديموقراطية ما دام الامر كذلك إذا لماذا تعتدون على المتدينين في المنطقة وترهبون الناس وترغمونهم على مغادرة المنطقة
ظهر ان كل ذلك كان مجرد أدوار والآن قد سقطت الأقنعة وظهرت الحقيقة
إن حزب العمال الكردستاني لم يعد بإمكانه استخدام الأقنعة لتغطية وجهه العبوس ولم يعد بإمكانه إخفاء قبحهه باي غطاء أو ستار لأنه قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر
ولا يحق لعصابة تعادي قيم ومقدسات الشعب أن تزعم أنها تمثله وتدافع عن حقوقه لا لن يخدعكم أحد لأن الأقنعة سقطت وبدا كل شيء واضحا


Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.