مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

مزاعم الفساد والخيانة الحقيقية

27-01-2015 13:09


 تعيش تركيا منذ فترة مناقشات حول الوزراء الاربعة المتهمين بالفساد وتوضح هذه الوتيرة لون السياسة التركية
إنه من المؤسف جدا أن نقر أن السياسة التركية مفتقرة للقيم والمبادئ ووذلك بسبب التعصب الحزبي ووضعه في الصدارة في كل التعاملات
نحن حزب الدعوة الحرة أكدنا مرارا أن عمليات 17-25 ديسمبر الماضي والتي استهدفت الوزراء الأربع كانت محاولة انقلاب علي الحكومة والهدف من تلك العمليات كانت الاطاحة بأردوغان تحت ستار مكافحة الفساد لكن هذا لا ينفي المزاعم الجادة التي اتهم الوزراء الأربع وذويهم بها وأغلبية الرأي العام في تركيا مقتنعة بأن شيئا ما قد حدث ومع ذلك يصمت الرأي العام لاقتناعه بأن العملية لم تكن من أجل رفع الستار عن الفساد بل انها كانت ذريعة للإطاحة بالحكومة
نحن نقول لابد من مكافحة الكيان الموازي الذي تغلغل في سلطات الدولة ويعمل كيف يشاء دون محاسبة أو مسائلة لكن الكفاح نفسه يجب ان يتم ايضا ضد الفساد وكل من تورط فيه وسولت له نفسه ذلك
إن المعارضة التي تتمثل في البرلمان اتخذت موقفا حاسما تجاه الوزراء الأربع واعتبرت المزاعم بحقهم ثابتة لا مجال للشك فيها وذلك بغض النظر عن النوايا التي كانت تختفي وراء الستار من خلال هذه العمليات
إن المعارضة الممثلة في البرلمان لم تنصر المحاولة الانقلابية من خلال هذه العمليات التي قام بها الكيان الموازي بل انهم تعاملوا مع الموضوع بمجرد فكرة المعارضة وتبديد حزب العدالة والتنمية الحاكم
من ناحيته فإن حزب العدالة والتنمية ركز علي موضوع المؤامرة في العملية وأهمل الناحية الأخري
وهذه المواقف المتضاربة سواء من ناحية الحكومة أو المعارضة ظهرت في التصويت الذي جري من أجل الوزراء الأربع إلي المحكمة العليا أم لا
فالنتيجة كانت برفض تحويل الوزراء بأغلبية النواب عن حزب العدالة والتنمية لكن ذلك بخسارة 20 نائبا من الحزب الحاكم إما صوتوا بنعم أو بالتحفظ وهو الأمر الذي أثار جدلا واسعا داخل الحزب بشكل علني واتهم هؤلاء النواب بالخيانة لعدم التصويت بالرفض
إن موقف العدالة والتنمية الصارم ووقوفه الي جانب الوزراء المتهمين وغض الطرف عن التهم الموجهة اليهم واتهام النواب المصوتين بنعم بالخيانة يشير إلي تآكل الأخلاق والقيم وتقديمها كضحية للتعصب الحزبي وأظن هذه هي الخيانة الكبري أن تضحي بالقيم من أجل التعصب الحزبي


Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.