مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

إلقاء السلاح يجب أن يشمل الجميع

21-03-2015 10:36


اليوم الواحد والعشرين من مارس يتوقع أن يتم الاعلان عن مغادرة عناصر من حزب الله الكردستاني للأراضي التركية نحو العراق ومغادرة هذه العناصر لتركيا يصحبه الكثير من علامات الاستفهام
منها هل ستدفن هذه العناصر أسلحتها في مكان ما أم ستحملها معها ؟
وهذا سؤال مهم جدا
وأيضا هناك علامة استفهام أخري وهي
ماذا ستفعل هذه العناصر التي تغادر الأراضي التركية؟
وهل فعلا كل هذه العانصر ستغادر أم أن بعضها سيتسلل إلي المدن مثلما شاهدنا في أحداث 6و7 اكتوبر الماضي؟
إن هذه العناصر نزلت إلي الشوارع في المدن وقامت بالاعتداء علي المواطنين المتدينين ومحاولة اقتحام مقار ومراكز مؤسسات المجتمع المدني الإسلامي وحزب الدعوة الحرة
ورغم كل هذه الحقائق التي شاهدناها نسمع من الطرفين الحكومة وحزب الشعوب الديموقراطية تصريحات متفائلة وايجابية
ولكن هذه التصريحات هي دعاية سياسية وليست حقيقة واقعية لأن هذه التصريحات لا تنعكس مباشرة علي أرض الواقع وهذا دليل علي أنها تطلق من أجل مكاسب سياسية للطرفين بغض النظر عما يعود علي الشعب من النفع
واود أن ألفت انتباهكم إلي جملة من تصريحات السيد حسين يلماز مساعد رئيس حزب الدعوة الحرة إذ قال:متي يتحدث هؤلاء عن السلام أم يجب أن نتوقع الاعتداءات المماثلة دوما؟
والحاصل أنه من حقنا كمواطنين أولا وكأكراد ثانيا أن نثق بمصداقية وواقعية هذه التصريحات وهذا لا يمكن أن يتحقق إلا بترجمتها علي أرض الواقع وما نشاهده خلاف ذلك تماما
وأخيرا اقول إنه لا يكفي إلقاء السلاح تجاه الحكومة وفقط بل يجب ان يلقي أمام الشعب ايضا وإلا فماذا يعني إلقاء السلاح بالنسبة لنا وإن كان هذا أمرا مهما بالنسبة للحكومة


Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.