مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

مدينة الموصل والوصال

15-10-2016 11:33


الموصل: هو اسم مصدر، واسم مكان، وزمان لفعل "وصال"
والسؤال: لماذا أطلق على مدينة الموصل هذا الاسم؟

الجواب: لأن "الموصل" تتميز بمكانتها الجغرافية، والثقافية، والاثنية، فتوصل عناصر الامة الاساسية في المنطقة "عربها ،وأتراكها ،وأكرادها" وهذا ما يجعل محاور الشر التي لاتريد لقاء ووصال الأمة بأن تركّز على "الموصل" وتجعلها مكان فِراق وتشتّت وتقطّع بدلا من ان تكون موصلا
فالله سبحانه وتعالى :يأمر بوصل ما يجب وصله كما ورد في الاية " وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ" الرعد 21
إن الله سبحانه يأمر بوصل ما يجب وصله كـ"صلة الرحم ،ولقاء الأحبة، واجتماع القلوب، ومدينة الموصل مستعدة باسمها ومسماها ،للعب هذا الدور الحيوي التاريخي، لكن الاعداء والخونة والمتمردنن ومع أسيادهم، يسعون للحيلولة دون تحقيق هذا الحُلم و هذه الرؤية
ومن هنا جاء وعيد الله سبحانه وينذر ويحذر من قطع ما يجب وصله كما ورد في الاية " وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۙ أُولَٰئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ" الرعد 25

فهناك من يسعى لوصل الروابط ولقاء الأمة واجتماع القلوب، ولكن في المقابل، هناك من يريد قطع هذا الوصال، وفصم الروابط
،وهذا ما يجعل "الموصل" في مكانة أكثر من كونها مدينة، بل إن الموصل حُلم ،ورؤيا الأمة، ورمز الوحدة بين العرب، والاتراك، والاكراد.

فليس في الموصل، والوصال نصيب، لمن يريد نشر مذهبه، أو عرقه ،أو من يجعل نفسه أداة للقوى الإستعمارية، والامبريالية.

الخلاصة إن "الموصل" وصال، والتقاء، وهذا لا يمكن أن يتحقق، إلا بوجود أكثر من طرف وعلى هذا فإن مدينة الموصل ،كفيلة أن تحقق ما يربوا إليه الجميع.

 

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.