مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

العالم الإسلامي بحاجة إلى عُمَرْ

30-12-2016 15:36


سيدنا عُمْر رضي الله عنه هو مؤسس نظاما وحضارة عادلتين ولاسمه المشتق من "العمارة " انعكاسات مباشرة في مراحل حياتة لاسيما في عهد خلافته.
كما يعلم الجميع إن اسم عمر مشتق من "عمَرَ" الأمر الذي جعل كل شيئ " المؤسسات والمجتمع والنظام" معمورٌ في عهده.
واليوم "الإعمار" يطلق على التمدن والمباني الشاهقة والأبراج فقط، ويهمل الجميع البُعد الأخر من الإعمار،ألا وهو "إعمار القيم، والحُكم الرشيد ،والفرد والمجتمع" والعالم الإسلامي اليوم بحاجة مآسة وأكثر من أي وقت مضى لروح الإعمار الذي من شأنه أن يبني حضارة من جديد.
العالم الإسلامي يشهد اليوم خراب المدن للأسف في كثير من الأقطار الإسلامية، نشاهد خراب المدن بأسرها، وقد يمكن بناء وإعمار هذا الخراب بمر الزمان وحتى وإن أخذ ذلك وقتا، لكن كيف يمكن إعمار وإنشاء المشاعر والأفكار التي ظلت تحت الأنقاض ؟!! وكيف يمكن أن نعالج الجروح التي "أدميت"؟ وكيف يمكن أن نعيد الأمل في النفوس مجددا بعد أن ساد اليأس العالم الاسلامي نتيجة خيبة الأمل بما يسمى بالربيع العربي ؟ ألا وكل ذلك بحاجة إلى "عمر" ليتم بناء وإعمار العالم الإسلامي مؤسسياً، وإجتماعياً واقتصادياً، وسياسياً، ....إلخ
نعتقد أنه لم ينتهي "عُمُورٌ" في الأمة الإسلامية،وأنه سوف يأتي أحدهم ليقوم بمهامه، ويعيد للأمة مجدها حتى وإن طال الزمن، ونتمنى أن يكون ذلك قريباً.
 

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.