مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

تأثير المتسكعين في إسطنبول على الانتخابات التركية

15-06-2015 13:29


جاءت الانتخابات البرلمانية هذا العام وقد كان لإسطنبول رأي آخر في حزب العدالة والتنمية، وكان ما فقده الحزب في المدينة من مقاعد أو نسبة تصويت وحصل عليها غريماه المتمثلان في حزبي الشعب، والشعوب الديمقراطي يكفيانه للحفاظ على نسبته المريحة والمؤهلة لتشكيل الحكومة منفردًا، فما السبب في ذلك وماذا حدث؟


يمكننا القول أن إسطنبول كانت القاطرة التي أوصلت حزب العدالة والتنمية إلى سدة الحكم، وكافأته على إنجازاته الرائعة، وهي أيضًا التي أزاحته عن المشهد بعد أن فقد ناخبوها الكثير مما كانوا يتمتعون به من رغد الحياة التي وفرها لهم السيد أردوغان في أجمل مدينة أوربية، وذلك بفعل السلوكيات السلبية للفارين من المواجهة مع نظام بشار الأسد.

ربما يكون من نافلة القول استحضار المشهد المهيب والشعبية الجارفة التي حازها السيد الرئيس رجب أردوغان في التسعينيات في مدينة إسطنبول التي كانت البوابة الرئيسة، التي أثبت من خلالها حين فاز بمقعد رئاستها عبقريته السياسية ونظافة يده، وحضارة ورقي مشروعه الإنساني، والذي جعل من الإسلام اعتقادًا حمله في قلبه، وسلوكًا يطبقه ما استطاع بجوارحه، دون أن يعلنه جهارًا أو يرفعه راية وشعارًا، وقد دفع ثمن ذلك في رجولة وثبات، وكانت الشهور التي قضاها في السجن تأسيسًا لصناعة جيل وشعب قرر أن يستعيد ما سلبه الغاصبون من مجده ومكانته وحضارته.

وحين عاد السيد أردوغان وقاد مسيرة تركيا الجديدة؛ كانت إسطنبول القاطرة التي تصدرت إنجازات حزب العدالة والتنمية، والتي احتشد الغالبية العظمى من ناخبيها خلف مرشحي حزب العدالة والتنمية في الدورات التي اكتسح فيها الحزب النتائج، بما أهله لتشكيل الحكومة منفردًا.

جاءت الانتخابات البرلمانية هذا العام وقد كان لإسطنبول رأي آخر في حزب العدالة والتنمية، وكان ما فقده الحزب في المدينة من مقاعد أو نسبة تصويت وحصل عليها غريماه المتمثلان في حزبي الشعب، والشعوب الديمقراطي يكفيانه للحفاظ على نسبته المريحة والمؤهلة لتشكيل الحكومة منفردًا، فما السبب في ذلك وماذا حدث؟

لقد تفضل الكثيرون من السادة الكُتاب والمحللين بتقديم قراءة وتحليل لنتائج الانتخابات ودلالاتها، جاء ذلك فيما أورده الاستاذ جمال سلطان تحت عنوان: "دلالات نتائج الانتخابات التركية وأسبابها وآثارها"، كما كتب الاستاذ فهمي هويدي في ذات الشأن تحت عنوان: "بطاقة صفراء لا حمراء".

غير أننا مع كامل تقديرنا وكثير اتفاقنا مع ما ذكره الأستاذان، والذي يبدو لنا أنه يستند إلى قراءة استبصارية للمشهد، تهتم بالكليات ولا تنشغل بالجزئيات، إلا أنه ثمة جزئيات من الحقائق التي رصدناها نزعم أنها كانت من الأهمية بمكان في قلب الموازين، وفرض الواقع التركي الجديد.

فحين اختار حزب الشعب الوعد بإنجازين أمام الأتراك بصفة عامة وسكان إسطنبول بصفة خاصة للوفاء بهما حال فوزه بالانتخابات؛ ألا وهما: إعادة السوريين المتواجدين في تركيا إلى سوريا، والاهتمام بالاقتصاد، لم يكن ذلك من فراغ أو ضربًا من ضروب المجازفة السياسية، بل كان نتيجة لدراسة الواقع، ورصد المزاج العام للناخبين في بعض المدن التي على رأسها مدينة إسطنبول، والتي ضاق سكانها ذرعًا بالممارسات السلوكية التي وصلت في بعض الأحيان إلى الجرائم الجنائية، التي مارسها بعض الذين هم عار على الإنسانية وليس على القضية السورية، ولا علاقة لهم بأخلاق أهل الشام أهل الحياء والعطاء والبذل والفداء.

أهل سورية، أهل الشام، الذين هم شامة على صدر الأمة وتاج على رأسها، أولئك المرابطون على ثغور الأمة وشرفها وكرامتها، وهؤلاء ليس منهم في إسطنبول إلا جريح مصاب يعالج من جراحه ويتوق شوقًا للحظة شفائه، حتى يلحق برفاقه شاكرًا للأتراك أهل النبل والكرم ما قدموه له من نُبل إنساني، لا يتخاذل عنه إلا من فقد مروءته وإنسانيته..

أو طفل يتيم فقد أبويه ولم يعد له مأوى ولا ملجأ سوى الله ثم دور رعاية الأيتام بتركيا، أو معاق من المعاقين ذوي العجز الكلي أمثال حالتنا، والذين لا حياة لهم في مواطن الصراع والحروب، وهؤلاء جميعًا من المفترض أن تتكفل برعايتهم الأمم المتحدة والمفوضية السامية لشئون اللاجئين، أو طالب علم في دراسة أرسله أو أذن له القائمون على أمر المقاومة في سوريا: {فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ} [التوبة من الآية:122].

هؤلاء المتواجدون محل عطف وتقدير وإحسان الأتراك.
أما كتائب التسكع والإجرام، والذين يُقبل الواحد منهم على الموت في لجج البحار فطيسًا تولّيًا من الزحف، وفرارًا من الموت شهيدًا دفاعًا عن أرضه وعرضه، في الوقت الذي ترابط فيه النساء السوريات، وتتدربن على الدفاع عن نفسها ضد المغتصب الغاشم، بينما ذلك المتسكع جُل ما يطمح إليه حياة المتسولين في شوارع أوربا، يُحملق في الرائحة والغادية، هؤلاء هم الذين أحالوا حياة سكان إسطنبول إلى جحيم لم يعد لهم طاقة على تحمله، لا في المواصلات العامة، ولا في الميادين والمتنزهات.


إن جولة قصيرة للمحلل والمراقب في ميدان أكسراي لكافية للوقوف على سلوكيات أمثال هؤلاء، والذين جعلوا المواطن التركي يتطلع إلى من يخلصه من هذا الكابوس بأي ثمن كان، حتى ولو كان دعم حزب لا يتفق مع أيديولوجيته، كما دعم أكثر العلمانيين في السابق حزب العدالة والتنمية لإنجازاته وما كفل لهم من حريات ورغد الحياة، رغم اختلافهم العميق مع مرجعيته وجذوره الإسلامية.

أما ظاهرة التسول الممنهجة؛ والتي يبدو لنا أنه تم إدارتها باحتراف وقفنا عليه من خلال محاورتنا لبعض عناصر التسول المدربة على ذلك، والوقوف على خلفيتهم العرقية، لا سيما العناصر المتواجدة في الإشارات المرورية الحيوية، والتي لا تترك المواطن التركي يعود إلى منزله إلا متوتر الأعصاب معتل المزاج؛ فقد لعبت الدور المطلوب على أكمل وجه.

لقد كان لظاهرة التسول الممنهجة، التي صُدّرت للأتراك على أنها أثر من آثار وجود السوريين في اسطنبول، وللسلوكيات السيئة للعناصر السورية المعادية للقضية السورية، أو العناصر السورية الغارقة في معصية هي من أكبر الكبائر، وهي من الخمس التي لا كفارة لهن، وهي التولي والفرار من الزحف؛ كان لذلك أثر سلبي كبير في نفوس سكان اسطنبول، جعلهم يُعرضون عن دعم ومؤازرة حزب العدالة والتنمية الذي أعلن عن رغبته في تحولات دستورية بدا للأتراك أنها ستزيد من هذا الوضع الذي لم يعودوا يحتملونه..

ناهيك عن أن حزب العدالة والتنمية ناله الحظ الأوفر من عداء خصوم جماعة الإخوان المسلمين، والذين اعتبروا أن إسقاط العدالة والتنمية جزء من حربهم على جماعة الإخوان المسلمين.

رغم كل ما سلف فإنني أرى أن نتائج الانتخابات البرلمانية جاءت في صالح حزب العدالة والتنمية، وأن الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات هم الراغبون أو الطامحون إلى أوضاع أو حياة تتنافى مع نواميس الكون وسنن الحياة. 

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.