مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

اتفاقية سوتشي

19-09-2018 16:37


إن الإتفاق الذي تم التوصل إليه ،بين الرئيس أردوغان والرئيس بوتن في منتجع سوتشي ،والذي ينص على إنشاء منطقة آمنه في ريف إدلب وإلغاء العملية العسكرية التي كانت يستعد لها النظام السوري تطور هام بالغ الأهمية.
وبموجب الاتفاقية يتم نزع السلاح في مساحة من 15-20 كيلو متر حول إدلب، وتكون المنطقة خاضعة لسيطرة تركية روسية.
الهدف منها منع أي هجوم من قبل النظام على إدلب أو العكس.
اتفاقية سوتشي حقا مهمة، لكن في الوقت نفسه تحتوي على الكثير من التفهمات والتحفاظات في طياتها،دعونا نطرح وجهة نظرنا في البداية قبل ان ننهي الامر:
" أقول: أنه إذا تم استخدام هذه الاتفاقية من أجل كسب الوقت كما فعل النظام السوري بإزالة المناطق الآمنة الأخرى بموجب عملية أستانة فذلك يكون سببا في تغير المعادلة وحدوث أزمة ثقة بين اللاعبين الثلاث روسيا تركيا إيران.
والجدير بالذكر ان تركيا قد أبدت قصارى جهدها في قمة طهران للتوصل إلى هدنة،لكن إيران وروسيا رفضتا هذا المقترح وأصرتا على إجراء العملية بضرب ما تسميها "المجموعات الإرهابية" في إدلب، وهذا كان سيؤدي إلى نتائج كارثية،والظروف الاقتصادية داخل تركيا لا تسمح لاستقبال ملايين اللاجئين.
يبدوا ان تركيا قدمت كل هذه الأمور بشكل ايجابي حتى أقنعت الروس بالعدول عن العملية العسكرية في إدلب،وعلى اثرها توصلوا الى اتفاقية سوتشي.
وعقب اعلان الاتفاقية شاهدنا سلسة من الأحداث منها،اسقاط الطائرة الروسية،وقصف بعض المناطق في سوريا ،هو دليل على ان بعض الاطراف منزعجة من الاتفاقية مع أنها أعلنت عن ترحيبها مثل الولايات المتحدة الأمريكية،والنظام السوري.
ونعلم أن عناصر الوحدات الكردية غير مرحبة بهذه الاتفاقية.
ويجب أن لا نتفاجأ إن تم الكشف غداً بان الطائرة الروسية لم يتم اسقاطها عن طريق الخطأ بل بصورة متعمدة من النظام السوري.
 

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.