مرئياتمقتبساتالصحف التركيةالفكرالصحةالحوارأعلامناتركياالعالمالتربيةالصفحة الرئيسية

التقمص العاطفي شيء جميل

05-11-2018 15:02


 "التقمص العاطفي" وهو أن يضع نفسه مكان الآخرين، بحيث لا يرضى للآخر ما لا يرضاه لنفسه.
وهو في الحقيقة مصطلحا أتى من الخارج،ويوجد بحقه بعض التحفظات لدى المسلمين.
لكن حقيقة الامر نشاهد أن هذا المصطلح بمسماه هذا موجود في الاسلام.

وهذا الحديث عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: إن فتى شابًّا أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، ائذن لي بالزنا! فأقبل القوم عليه فزجروه، وقالوا: مه مه! فقال: ادنه، فدنا منه قريبًا، قال: فجلس، قال: أتحبه لأمك؟، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لأمهاتهم، قال: أفتحبه لابنتك؟، قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لبناتهم ، قال: أفتحبه لأختك، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم، قال: أفتحبه لعمتك؟، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لعمَّاتهم ، قال: أفتحبه لخالتك، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال:ولا الناس يحبونه لخالاتهم ، قال: فوضع يده عليه، وقال: اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصِّن فَرْجَه، فلم يكن بعد - ذلك الفتى - يلتفت إلى شيء؛ رواه أحمد



وأنا ايضا عندما أمر في الطرقات وعندما يشير أي بعض الشباب ويطلب مني ايصاله بالسيارة الى مكان ما ،هنا اغتنم الفرصة للحوار معه ونحن في الطريق معا.
وذات مرة ركب معي شاب وفتاة وأدرت معهما الحديث التالي:
سألتهما هل انتما متزوجان ؟ قال لا
هل انتما خطيبان ؟ ايضا قالا لا
فقلت للشاب.. اذا عندما تتزوج في المستقل من فتاة هل ترضى أن تكون زوجتك قد صاحبة شابا من قبلك؟ فاندهش وقال بحد "لا".
وكررت السؤال على الفتاة وحدث معها مثلما حدث مع الشاب.
والشاهد : أنني شاهدت مدى تأثير "التقمص العاطفي" كمنهج في الدعوة الاسلامية، ولو اني نصحتهما مباشرة على أن ما يفعلاه أمرا يخالف الشرع والاخلاق، ربما تأثرا ولكن ليس لهذا الحد.
فمن خلال هذه التجربة شاهدت حينها الترابط في نفسيهما بهذه الطريقة، فاعجبني الامر.
وأقول أن التقمص العاطفي شيء جميل في حقيقة الأمر.


 

Haberleri Paylaşarak Bilgiyi Anında Arkadaşlarınıza Ulaştırabilirsiniz.